شبكة و منتديات فطوووومة السودانية



 
فطوووووووووومةالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 امم افريقيا 2012: ساحل العاج للقب ثان وزامبيا للاول في تاريخها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسام البرديسى
نائب المدير العام
نائب المدير العام
avatar

تاريخ الميلاد : 20/10/1985
العمر : 32
ذكر عدد المساهمات : 278
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 30/01/2012
العمل/الترفيه : موظف بالجامعة
المزاج : الحمد الله على كل شى

مُساهمةموضوع: امم افريقيا 2012: ساحل العاج للقب ثان وزامبيا للاول في تاريخها   السبت 11 فبراير - 15:54

امم افريقيا 2012: ساحل العاج للقب ثان وزامبيا للاول في تاريخها


ليبرفيل (ا ف ب) - تسعى ساحل العاج الى احراز لقبها القاري الثاني
وزامبيا الى الاول في تاريخها عندما يلتقيان الاحد على ملعب الصداقة
الصينية الغابونية في ليبرفيل في المباراة النهائية للنسخة الثامنة
والعشرين من من نهائيات كأس امم افريقيا لكرة القدم.
وهذا النهائي
الثالث للمنتخبين في النهائيات حيث توجت ساحل العاج بلقبها الاول والاخير
حتى الان في مباراتها النهائية الاولى عام 1992 في السنغال على حساب غانا
12-11 بركلات الترجيحية الماراتونية (24 ركلة) علما بانها تخطت زامبيا
1-صفر بعد التمديد في ربع النهائي، ثم خسرت نهائي عام 2006 امام مصر
المضيفة بركلات الترجيح.
اما زامبيا التي لم تذق حلاوة اللقب قط
لكنها تلعب دائما دورا هاما في النهائيات وتبلغ ادوارا متقدمة، فاهدرت
فرصة احراز اللقب مرتين، الاولى عام 1974 في مصر عندما خسرت امام الزائير
(الكونغو الديموقراطية حاليا) صفر-2 في المباراة النهائية المعادة (تعادلا
في الاولى 2-2)، والثانية عام 1994 عندما خسرت امام نيجيريا 1-2 في
المباراة النهائية في تونس.
يذكر ان زامبيا تخطت ساحل العاج في المرتين اللتين بلغت فيهما المباراة النهائية لكن في الدور الاول ففازت بنتيجة واحدة 1-صفر.
وكانت المواجهات الثلاث بين المنتخبين في النهائيات وتاريخ مواجهاتهما حتى الان.
ويدخل
المنتخبان المباراة النهائية الاحد بقاسم مشترك هو تضميد جراح شعبيهما،
فساحل العاج عانت من الحرب الاهلية في الاعوام الاخيرة، فيما لا تزال
زامبيا تلهث وراء انجاز قاري لتكريم ارواح ضحايا انفجار الطائرة التي كانت
تقل المنتخب الى السنغال لخوض مباراة في تصفيات الكأس القارية عام 1993.
وللمصادفة
تعود زامبيا الى العاصمة الغابونية للمرة الاولى منذ تحطم طائرتها
العسكرية في احد الشواطىء بالقرب من العاصمة ليبرفيل، وزار اللاعبون مكان
تحطمها الخميس الماضي لدى وصولهم اليها من غينيا الاستوائية حيث خاضوا
مباريات الادوار الاول وربع ونصف النهائي.
وقال مدرب ساحل العاج
فرانسوا زاهوي "لديهم طاقة خارقة ورغبة كبيرة لتحقيق حلمهم وتكريم ضحايا
الطائرة وهو احد الاسباب التي اوصلتهم الى المباراة النهائية، انه منتخب
جريح وتجاوز العديد من المآسي. لكننا لسنا افضل حالا منهم، لقد عانينا من
حرب اهلية واللاعبون مصممون على العودة باللقب لتضميد جراح شعبنا واعادة
الدفء الى صفوف الشعب العاجي".
على الورق، تبدو ساحل العاج الاقرب
الى احراز اللقب، ففضلا عن كونها كانت احد ابرز المرشحين قبل انطلاق
البطولة الى جانب غانا والسنغال والمغرب وتونس، بالاضافة الى غياب
المنتخبات الخمسة العريقة: مصر والكاميرون ونيجيريا والجزائر وجنوب
افريقيا، فان الفيلة يملكون جيلا ذهبيا مرصعا بالنجوم في مقدمتهم القائد
ديدييه دروغبا ويحيى توريه افضل لاعب في القارة العام الماضي وسالومون كالو
وجيرفينيو وديدييه زوكورا.
ويدرك الجيل الذهبي بان النسخة الحالية
هي الفرصة الاخيرة لمعانقة اللقب خصوصا دروغبا (33 عاما) وحارس المرمى
بوباكار باري (32 عاما) وزوكورا (31 عاما) وحبيب كولو توريه (30 عاما)،
وبالتالي فهو مصمم على فك العقدة التي لازمته في النسخ الثلاث الاخيرة حيث
خسر المباراة النهائية عام 2006، وخرج من نصف النهائي عام 2008 في غانا على
يد مصر 1-4، ومن الدور ربع النهائي في النسخة الاخيرة في انغولا.
ورفض
زاهوي فكرة ترشيح منتخب بلاده للقب قائلا "انها المباراة النهائية الان
وكل شىء وارد، سنحاول مواصلة تركيزنا وتصميمنا على الفوز مع احترام كبير
للمنتخب الزامبي الذي فجر مفاجأتين مدويتين في النسخة الحالية" في اشارة
الى تغلبه على السنغال في المباراة الافتتاحية وعلى غانا في دوزر الاربعة.
واضاف
"انه منتخب (زامبيا) جيد يدافع جيدا ويهاجم ويخلق المشاكل، لا يستسلم، قوي
بدنيا ومعنويا" مشيرا الى انه "عندما تملك منتخبا مدججا بالاسماء الكبيرة،
فان ذلك يحفز كثيرا المنتخب المنافس من اجل التغلب عليك. لكننا تعلمنا
الدروس من النسخ السابقة، ليس هناك اي افراط في الثقة".
واردف قائلا
"نملك خطا هجوميا قويا وبامكان اي لاعب ان يهز الشباك، لكننا نملك ايضا خطا
دفاعيا قويا ايضا، بيد ان ذلك لا يعني ان الكأس بحوزتنا، سنبذل كل ما في
وسعنا لتحقيق ذلك، وسأكون سعيدا لو اهتزت شباكنا 3 مرات امام زامبيا وسجلنا
5 اهداف في مرماها!".
من جهته، قال مدرب زامبيا الفرنسي هيرفيه
رينار "قدمنا مشوارا جيدا حتى الان وعروضا رائعة، لن ننكر بان الحظ حالفنا
شيئا ما للوصول الى هنا، لكننا بحثنا عنه ولم نحظ به صدفة. لن نغير
تصرفاتنا وفلسفتنا، الاستعدادات هي نفسها، وهدفنا واحد هو الفوز باللقب".
وتابع
"لا نخاف من اي احد، نحترم العاجيين كثيرا ونعرف قيمة لاعبيهم الذين
نشاهدهم كل اسبوع على شاشة التلفزيون، نحن امام جبل كبير لكننا نملك من
الارادة والعزيمة والتصميم ما يكفي للوصول الى القمة".
وأردف قائلا
"خسارة نهائي كأس امم افريقيا أمر صعب جدا ولا نريد ان يكون مصيرنا كذلك
ويقول الناس +على الاقل لعبتم جيدا+ لان ذلك هو ما سيجعلنا اكثر عصبية".
واوضح
رينار "رغم ان شباك ساحل العاج لم تهتز، ولنفرض انها لن تهتز الاحد فذلك
لا يعني انها ستحرز اللقب، لانه بالامكان ان تفشل في احراز اللقب دون ان
تهتز شباكها وبافضل خط هجوم في الدورة"، مشيرا الى ان زامبيا سحقت ساحل
العاج بثلاثية نظيفة في المباراة الافتتاحية لبطولة امم افريقيا للاعبين
المحليين عام 2009 "ولن نتأخر في القيام بذلك غدا".
وختم رينار قائلا
"عندما بدأنا الاستعدادات للعرس القاري في 28 كانون الاول/ديسمبر الماضي،
كان ذلك يبدو بعيد المنال. لكن عندما ينجح المنتخب الرديف في بلوغ المباراة
النهائية لعام 1994 (في اشارة الى المنتخب الذي خاض النهائيات بدلا من
المنتخب الاول الذي قضى اغلب لاعبيه في حادث تحطم الطائرة) فان ذلك يعني
بان كرة القدم مسألة معنويات وحالة نفسية. ينبغي علينا ان نستغل هذه
الامور، لان اللاعبين ابدوا تصميمهم على احراز اللقب من أجل ضحايا 1993".
وقال
القائد كريستوفر كاتونغو "انها فرصتنا للتعريف عن انفسنا ومؤهلاتنا
وقدراتنا وقوتنا"، مضيفا "هذا المنتخب يرغب في تحقيق انجاز ما لكرة القدم
الزامبية التي لامست الكأس مرتين عام 1974 و1994، وأتمنى ان تكون الثالثة
ثابتة".
وتابع كاتونغو "بلغنا المباراة النهائية عن جدارة واستحقاق،
لا أدري لماذا يعتبر الجميع بان وصولنا الى النهائي مفاجأة، جميع المنتخبات
المتأهلة الى النهائيات تملك حظوظا متساوية للفوز باللقب وبالتالي ليس
هناك منتخب مرشح للفوز باللقب اكثر من منتخب اخر، يمكن القول ان هناك مرشح
على الورق لكن الواقع قد يسفر عن شىء اخر وهو ما نجحنا في تحقيقه حتى
الان".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
امم افريقيا 2012: ساحل العاج للقب ثان وزامبيا للاول في تاريخها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» كارثة 2012.. حقيقة أم خيال؟!
» مجموعة من الافلام التى تتحدث عن عام 2012 ( نهاية العالم ) اربعة افلام
» ==تدمير المسجد الاقصى2012م==
» القطب الشمالي دون جليد عام 2012
» 23 ديسمبر 2012 , هو نهايه العالم لتفاصيل هنا والله اعلم

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة و منتديات فطوووومة السودانية :: قسم الرياضة :: اخبار الرياضة-
انتقل الى: